انتوني توما ل ناس و ناس


 هو فنان عالمي شارك في ذا فويس فرنسا وابدع وحصل على نسبة تصويت عالية , عاش في باريس و لا يتقن جيدا لغته العربية , هو النجم انتوني توما

 

انتوني توما اهلا بك عبر موقع ناس و ناس ؟

تحية مني الى الاردن , انا احب ان ازور هذا البلد لانه يتمتع بشعب مميز و اماكن سياحية خلاّبة

انتني شاركت في ذا فويس فكيف كانت هذه التجربة ؟

لا توصف فعلا واتمنى ان تعاد الكرّة واشترك فيه من جديد , في المشاركة قدمت اغنية للراحل الكبير مايكل جاكسون بعنوان بيلي جين وكما شاهدتم ولاول مرة تفاعل الجمهور معها كثيرا

هل من الممكن تجديد اغنية اخرى للراحل جاكسون ؟

الفكرة موجودة ولكن انا اليوم ساطرح قريبا البوما غنيائا سيتضمن اثنا عشر اغنية منوّعة من الحاني

ما جديدك على صعيد التمثيل ؟

انتهيت مؤخرا من تصوير فيلم سينمائي سيبصر النور في الصالات اللبنانية و العربية و حتى الاجنبية ولكن انا لا احب التمثيل بل ساستمر فقط كفنان ولن اتوقف عن ذلك مهما حصل

ما هي هواياتك الاخرى ؟

انا احب جدا العزف على البيانو و تعلمت على هذه الالة منذ صغري حين كنت في سن الثامنة

كيف كانت تجربة رقص النجوم ؟

تجربة صعبة جدا لان الرقص و التمارينات ليست سهلة فكنا نتمرن لمدة اسبوع كامل لتشاهدوا رقصة لا تتخطى الاربع دقائق

هل تشاهد الموسم الجديد و من احببت فيه ؟

اكيد اتابع معظم البرامج وخاصة رقص النجوم والذي لفتني في هذا الموسم اللايدي مادونا فهي ترقص بشكل غير طبيعي و رائع كما والفنان بديع ابو شقرا الذي يعلم جيدا كيف يتعاطى مع الكاميرا وهو سريع الحفظ في التمارين

اين ستمضي الاعياد ؟

انا افضّل ان ابقى مع العائلة ولا احب ان اكون بعيدا عنهم , ساحاول جمع بعض الاصدقاء على العشاء و مشاهدة التلفزيون او ربما فيلم سينمائي و الغناء و العزف ايضا و ستكون سهرة من اجمل السهرات

ما هي دراستك ؟

انا في الجامعة الاميركية وتخصصت في ادارة الاعمال , انا مولود في بكفيا على فكرة عام 1992

من هو الفنان الذس تحب ان تتعامل معه عالميا ؟

انا لا افضل شخص على اخر بل احترم الجميع واستمع لمعظم الاصدارات و لكن احب النجم جاستن تمبرلايك كثيرا وهو الذي احب ان يجمعنا عملا ما

هل تحيي حفلات خيرية ؟

طبعا فانا تواجدت مؤخرا في موتريال و احييت حفلا خيريا عاد ريعه لجمعيات خيرية كثيرة , الفنان انسان ايضا ويمتلك مشاعر كبيرة وفائضة لذلك ينبع الخير من قلبه وعلى فكرة الفنان يعشق هذه الحفلات ففي ذلك سعادة لا توصف

جان فريسكور – بيروت