بالصور: "رواية بيروت" افتَتَحت مهرجاناتها الثقافية


 افتُتِحَت مساء اليوم الثلثاء الدورة الأولى من مهرجانات بيروت الثقافية، بعرض بصري-موسيقي بعنوان "رواية بيروت" أقيم داخل القبة الدائرية عند الواجهة البحرية للعاصمة، واستعاد بتقنية الأبعاد الثلاثة، على شاشة بنطاق 360 درجة، أهم الحُقَب والمحطات التي عرفتها المدينة عبر التاريخ

وحضر الإفتتاح نحو 1500 شخص، تقدّمهم رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام، وحضر كذلك الرئيس السابق ميشال سليمان وعقيلته وفاء، والرئيس فؤاد السنيورة وعقيلته هدى، وعدد من النواب والوزراء الحاليين والسابقين، والسيدة رندة بري والسيدتان منى الهراوي وجويس الجميل، إضافة إلى رئيسة لجنة مهرجانات بيروت الثقافية لمى سلام وأعضاء اللجنة.
وعلى مدى نحو ساعة، عاش الجمهور مشهدية بثلاثة أبعاد: بُعدُ تقني وآخر تمثيلي وثالث موسيقي. وعبّرالعرض بأحدث التقنيات عن تاريخ العاصمة وعراقتها، من خلال 12 لوحة، امتزجت خلالها المؤثرات البصرية الثلاثية البُعد، التي رافقها نص كتبه جورج خبّار وقرأه الممثل جوزف بو نصّار، والمطّعّمة بمشاهد تمثيلية وراقصة حيّة، بموسيقى من وحي المدينة وتاريخها، من تأليف وتوزيع غي مانوكيان، عزفها نحو 70 عازفاً من الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية
وتوسّط القبّة مجسّم لـ"ساعة العبد"، رمز ساحة النجمة في وسط بيروت، بالمقاييس الحقيقية نفسها تقريباً، أي بارتفاع نحو 12 متراً. وأدّت الساعة دور الراوي، لتخبر قصة بيروت، بل قصصها، من أيام الفينيقيين، مروراً بالغزاة المتعاقبين عبر التاريخ، ومرحلة الإستقلال، ثم العصر الذهبي للمدينة في ستينات القرن العشرين وسبعيناته، وصولاً إلى مرحلة الحرب وبَعدَها إعادة الإعمار. واختتم برسالة أمل من خلال أغنية "أجيال" التي الّفها غي مانوكيان خصيصاً للحدث، والتي تحمّل اللبنانيين مسؤولية الحفاظ على بلدهم